تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook
التوقيت المحلي
html clock

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

الجامع الأموي

Imageإن الجامع الأموي هو أكثر المناطق المعمارية الجاذبة للسياح في دمشق، حيث أنه موقع ديني هام و مقدس للمسلمين في جميع أنحاء العالم. هناك عدد من القصص و المعتقدات المحيطة بهذه التحفة المعمارية. هذا المسجد رائع من طوابق الحجر الجيري إلى ذهب الفسيفساء الذي يصور الغابات، و القبب و الأبراج. كما يضم فناء الجامع الضخم ضريح الحسين. الحسين هو شخصية مهمة في التاريخ الإسلامي حيث كان حفيد النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) و ابن علي الذي اعتنق الاسلام في وقت مبكر و أصبح خليفة فيما بعد. و هو شخصية مهمة بصفة خاصة للمسلمين الشيعة، و قد قتل على يد الامويون خلال معركة كربلاء. للمسجد ثلاثة مآذن رممت و تم تجديدها من قبل مختلف السلالات الحاكمة بما في ذلك الأيوبين و المماليك و العثمانيين. تعرف واحدة من هذه المآذن باسم 'مئذنة يسوع’، إذ يعتقد المسلمون أن المسيح سوف يظهر في هذا الموقع قبل يوم القيامة. أما الأخرى فتعرف باسم 'مئذنة العروس'، و التي هي الأقدم بين الثلاثة. و أما الثالثة المعروفة باسم 'المئذنة الغربية' فيعتقد أنها الأجمل. يوجد في وسط المسجد ينبوع قديم يستخدمه المسلمون للوضوء قبل الصلاة، و يوجد بالأعلى منبر خشبي. إن قاعة الصلاة مستطيلة مع ثلاثة أروقة، و كان لا بد للعثمانيين من إعادة بنائها بعد الحريق الكبير في عام 1890. يوجد داخل قاعة الصلاة ضريح يوحنا المعمدان، و هو شخصية هامة في المسيحية و تحظى أيضا باحترام المسلمين. تقول الأسطورة أنه عندما كان هذا المسجد طور البناء في القرن الثامن، تم اكتشاف رأس يوحنا المعمدانيين في نعش تحت الأساسات. الضريح مصنوع من الرخام الأبيض و ترقد فوقه قبة خضراء.
كان هذا الموقع يستخدم للعبادة منذ التاسعة قبل الميلاد، حيث بنى الأرمن معبد مخصص لإلههم حداد. و عندما اجتاح الرومان دمشق، كان يستخدم المعبد لعبادة إلههم جوبيتر. و استخدمه إمبراطور البيزنطية قسنطين لعبادة المسيح. عندما غزا المسلمون دمشق بعد 630 بعد الميلاد، استخدم هذا الموقع من قبل المصلين المسلمين و المسيحيين. و حالما أصبحت دمشق عاصمة الخلافة الإسلامية، تم بناء المسجد الأموي في الحال باستخدام ألف عامل و معماري. عانى المسجد بمرور الوقت من أضرار على يد المغول و الزلزال و الحريق الكبير، و تم ترميمه عدة مرات في أعقاب هذه الحوادث. الجامع الأموي هو حقاً أعجوبة معمارية. يجب أن ترتدي النساء ملابس محتشمة، و لا يجوز للرجال ارتداء السراويل القصيرة، و يجب نزع الأحذية خارج المسجد.

الأوقات : يومياً من الشروق و حتى الغروب (يغلق لأداء صلاة الجمعة)
رسم الدخول: 50 ليرة سورية
العنوان: المدينة القديمة
الهاتف: لا يوجد