تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook
التوقيت المحلي
html clock

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

بروناي دار السلام قديما

altبدأ تاريخ بروناي منذ ان كانت تشارك في النشاطات التجارية مع الصين في القرن السادس . قبل ان تتأسس البلد  كدولة إسلامية ، كانت بروناي جزءا من امبراطورية سوماتران (أصبحت في وقت لاحق إمبراطورية ماجاباهيت جافا). ومع ذلك لم تتأسس بروناي ككيان مستقل حتى العصر الذهبي في القرنين الخامس والسادس عشر  تحت حكم السلطان بلقية (السلطان الخامس). شهد القرن السادس عشر وصول المستكشفين الاسبان والبرتغاليين الذين  فشلوا في فرض سلطتهم بالقوة على البلد . وصل البريطانيين في القرن التاسع عشر ، بقيادة ساراواك راجا جيمس بروك ، اضطر سلطان بروناي الى قبول المعاهدات التي اقترحها راجا الذي احتل  مدينة كوتشينغ. بقيت بروناي مستوطنة بريطانية حتى 1888 .


بحلول عام 1929 ، حدثت طفرة اقتصادية هائلة، حيث تم اكتشاف النفط مما جعل للبلاد قوة اقتصادية بين عشية وضحاها. استطاع السلطان صفي الدين عمر (والد السلطان الحالي ) الحفاظ على المدينة مستقلة عن الكونفدرالية الماليزية ، مفضلا بقائها تحت الحماية البريطانية، التي استهدفت ابقاء النفط على أرضيها. أدى هذا الى نماء البلد اقتصاديا . بحلول عام 1962 ، ادى الضغط البريطاني على السلطان الى إجراء ولى الانتخابات ، و الذي فاز فيها حزب رايات المعارض فوزا ساحقا وحصلت بروناي على استقلالها واصبح الحكم ديمقراطيا  . اندلع تمرد مسلح بدعم من الجيش الاندونيسي ضد السلطان الذي رفض السماح باستمرار تولى الحكومة الجديدة السلطة ، سحق هذا التمرد بدعم من القوات البريطانية ، ومنذ ذلك الحين خضعت  'دار السلام' الى قوانين الطوارئ  .

عندما تنازل السلطان في عام 1967 ،قاد السلطان حسن بلقية ذو الشعبية الكبيرة البلد للحصول على استقلالها استقلالا كاملا عن بريطانيا عام 1984. على الرغم من ذلك لا تزال البلد تحتفظ بعلاقات وثيقة مع البريطانيين.   بعد الاستقلال ، عادت البلاد الى اصولها الإسلامية من خلال فكر ملايو اسلام بيراجا الذي طبق من خلاله أيديولوجية وطنية جديدة.  ادى ذلك الى زيادة اهمية  ثقافة الملايو ، والإسلام والنظام الملكي ، وتم تعزيزهم من خلال وزارات التربية والتعليم ، والشؤون الدينية ، واصبحت التربية الدينية إلزامية في المدارس منذ عام  1994.