تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook
التوقيت المحلي
html clock

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

لاهور قديما

Image تعد لاهور مدينة قديمة و قد تحملت تاريخا حافلا، فقد كانت هدفا للكثير من الغزاة الذين أصبحوا جميعا في نهاية المطاف أسرى لروحها. كانت بمثابة عاصمة للإمبراطورية الغزنوية  و غزاها محمود الغزنوي في القرن الـ 11 و الذي أصبح أول حاكما مسلما في هذا الإقليم، و حكمتها فيما بعد الكثير من السلالات المسلمة لفترة طويلة من أشهرهم المغول الذين وصلوا في العشرينيات من القرن السادس عشر، و كان (بابر) أول امبراطور مغولي تفتنه مدينة لاهور، و شهدت الإمبراطورية المغولية بعضا من الحكام العظماءأمثال (أكبر) و (جهانكَير) و (شاه جهان) و (أورنكَزيب) و ساهم كل منهم بتحفة معمارية لمدينة لاهور مثل: قلعة لاهور و (مسجد وزير خان)  و (مسجد بادشاهي) و الحمامات الملكية و (حدائق شاليمار) و (منار حيران). أصبح المغول في نهاية الأمر متعطشين للسلطة و لم يحافظوا علي امبراطوريتهم بتحسين قواتهم العسكرية و أسلحتهم و نتيجة لذلك سقطت لاهور على أيدي (أحمد شاه دران) من أفغانستان و بعد ذلك علي أيدي السيخ في بداية القرن الـ 19 تحت حكم (رانجيت سنج). و بعد موت مهراجا السيخ و نتيجة للاقتتال سقطت لاهور في أيدي البريطانين الذين مكثوا فيها من منتصف القرن الـ 19 و حتي منتصف القرن الـ20، و ساهموا بالكثير للمدينة و تتضمن Ëارهم مباني معمارية مثل: مكتب البريد العام و الكلية الوطنية للفنون و (جامعة بنجاب) و (سوق تولنجتون). تصاعدت أهمية لاهور فقط نتيجة لإعلان لاهور الشهير لعام 1940 حيث قرر القادة الهنديون في موقع (منار باكستان) أن البريطانيين لابد ألا يتركوا الهند فقط و لكن لابد أن تقسم الهند كذلك بحيث تكون باكستان موطنا للسكان المسلمين كبيري العدد في شبه القارة، و منذ استقلال باكستان في عام 1947 واصلت لاهور كونها مركزا ثقافيا هاما لباكستان.