تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook
التوقيت المحلي
html clock

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

بوينس آيرس قديما

altإن بوينس آيرس ليست المدينة الأولى التي تم تأسيسها في الأرجنتين ، لم تكن تستخدم المدينة حتى كمهجع من قبل الصيادين من السكان الأصلين ، مع ذلك و في عام  1535 قام بيدرو ميدوزا الأرستقراطي الإسباني بإنشاء ميناء في المياه الطبيعية التي أوجدتها دلتا النهر.  ثم قام الإسبان بعد ذلك بإستعمار المنطقة  ، نمت المدينة بعد ذلك في مجال الزراعة والتجارة ومع ذلك نالت مستوطنات سالتا وتوكومان وقرطبة  وغيرها من المستوطنات الأرجنتينية أهمية أكثر حتى أواخر القرن السابع عشر.

في عام 1776 ، على الرغم من أن المنطقة كلها كانت لا تزال تحت الحكم الإسباني ، تم إعلان بوينس آيرس عاصمة منطقة ريو دي لا بلاتا.  بعد بضعة عقود و في عام 1810  تم إعلان الإستقلال للمنطقة وإنشقت العديد من المناطق المجاورة لتشكيل دول (بوليفيا وباراغواي ) .  بعد فترة وجيزة بدأت بوينس آيرس في العثور على هويتها الخاصة خاصة بعد بدأ توافد المهاجرين إليها من إيطاليا وإسبانيا وألمانيا والشرق الأوسط  .  تم وضع اللبنة الأساسية التي تضم كافة الجوانب الثقافية والسياسية . خلال ذلك الوقت إزدهرت المدينة جدا  .  حيث تحولت من مدينة ترفيهية إلى المدينة إلى توفر كل شيء يتمناه الفرد  ، حدثت طفرة كبيرة فى مجالات الأدب والإذاعة والسينما والمسرح في هذا الوقت أيضا.  وتدفق عليها الناس من المناطق الريفية للبحث عن  الشهرة والثروة . 

شهدت بوينس آيرس عدم الإستقرار في الجانب السياسي والتدهور الإقتصادي في الثلاثينات ، وبحلول الحرب العالمية الثانية ، أصبحت المدينة من دول العالم الثالث ، حيث إنتشر خلال تلك الفترة الفساد وعانت المدينة من البطالة وإرتفاع معدلات التضخم.  جاء بعدها خوان بيرون وزوجته إيفا دوارتي (إيفيتا) الذي حكم المدينة و أحدث نوعا من الإستقرار الذي إنتهى بعدها بفترة وجيزة مع بدايت نشوب الصراع الداخلي في عام 1970  الذي عرف بإسم  'الحرب القذرة' حيث انقلب حزب  "مونتونيروس" ضد الحكومة بسبب الفساد وسوء إستعمال السلطة .  تم التخلص من معظم أفراد المجموعة ولم يتم العثور على بعض منهم  .  إستسلمت القيادة العسكرية في عام 1983 عندما سيطر راؤول ألفونسين على الحكم ومعه حكومة مدنية جديدة.
قام الحاكم ألفونسين كارلوس بتطوير بوينس آيرس وبدأت المدينة في الإزدهار مرة أخرى. ولكن اثرت الأزمة الاقتصادية الأخيرة على المدينة مرة أخرى ، وأصبحت مديونة بالكثير من الاموال في عام 2001.  لقد سقطت المدينة إقتصاديا في يد الكثير من الحكام الذين تركوا المدينة في حالة يرثى لها.

منذ ذلك الحين ، بدأت المدينة مرحلى التعافي ببطء ،السبب في ذلك يرجع في المقام الأول إلى نيستور كيرشنر الذي أصبح  زعيما جديدا ، كما أصبحت السياحة مصدرا رئيسيا من مصادر الدخل ، لا سيما بسبب إنخفاض سعر البيزو. إضطر ذلك أيضا سكان المدينة إلى اللجوء إلى المزيد من الحرف والتجارة مثل التجارة في الأقمشة والجلود. قام الفنانون المحلييون بإقامة الأنشطة والأحداث الترفيهية هذا بالإضافة إلى مهرجانات الطعام .  كل هذه العوامل التي تعد مصدر سياحى هام  تكونت بسبب الثقافة القوية التي يجري بناؤها.

لا تزال رئاسة كريستينا فرنانديز دي كيرشنر ، زوجة نستور كيرشنر تعاني من الإضطرابات بسبب المؤامرات التاريخية والإشتباكات السياسية التي تواجهها المدينة حاليا . لا يمكن إخفاء تاريخ سكان المدينة الذين عانوا الكثير وحققوا ما وصلوا إليه الآن .