تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook

أخبار المطارات

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

إقبال كبير على المشاركة في معرض المطارات 2011 بدبي

07 فبراير: تواصل دول منطقة الشرق الأوسط تخصيص استثمارات ضخمة لبناء مطارات جديدة وتوسيع المطارات الحالية، حيث وصلت إلى 1200 مطار محلي ودولي ودفاعي.
ومن المتوقع أن تصل قيمة هذه المشاريع إلى 90 مليار دولار في السنوات القليلة المقبلة، وذلك وفقاً لـ”ريد للمعارض الشرق الأوسط”.
وتشير إحصاءات المجلس الدولي للمطارات والاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) إلى الحجم الهائل من الأنشطة التنموية الجارية في الشرق الأوسط، كما تشير إلى ارتفاع معدلات النمو المستمرة حتى العقد المقبل.
ومن المتوقع أن تستقبل مطارات الشرق الأوسط 400 مليون مسافر بحلول عام 2020.
وتأتي هذه التوقعات المتفائلة لتضفي مزيداً من الأهمية على الدورة الحادية عشرة من معرض المطارات 2011 التي يستضيفها مركز معارض مطار دبي في الفترة من 31 مايو إلى 2 يونيو 2011 تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس مؤسسة مطارات دبي.
وقال محمد بدر الدين مدير المعرض “ما تزال منطقة الشرق الأوسط، وبالأخص منطقة الخليج العربي، تحقق معدلات نمو جيدة على صعيد عمليات الطيران وحركة نقل المسافرين والشحن الجوي، وهو ما دعم بشكل كبير القرارات الخاصة بالاستمرار في ضخ الاستثمارات لتطوير وتوسعة المطارات في دول المنطقة، والتي كان مخصصاً لها حوالي 90 مليار دولار، دون الاستثمارات المخصصة للمرافق والمشاريع الأخرى المصاحبة لتطوير المطارات الجديدة كالمناطق الحرة”.
وتبلغ الاستثمارات المخصصة لتطوير مطار آل مكتوم في دبي 8 مليارات دولار، فيما كانت الاستثمارات المخصصة لتوسعة مطار دبي الدولي التي انتهت بالفعل تبلغ 1,17 مليار دولار، بينما تبلغ الاستثمارات المخصصة لمطار أبوظبي الدولي 6,8 مليار دولار. كما تبلغ الاستثمارات المخصصة للمرحلة الأولى من تطوير مطار الملك عبد العزيز في جدة 1,5 مليار دولار، ولمطار الدوحة الدولي الجديد 11 مليار دولار، ولتوسعة مطار مسقط الدولي 1,2 مليار دولار، ولمطار البحرين 335 مليون دولار، ولمطار الكويت الدولي 2,1 مليار دولار.
وأضاف بدر الدين “يقدم معرض المطارات 2011 مزيجاً من فرص تطوير الأعمال والتواصل عبر سلسلة من المؤتمرات والجلسات الحوارية، إضافة إلى البرنامج الخاص بالمستثمرين والذي سيقدم للعارضين فرصاً متزايدة لتلبية احتياجات المستثمرين المحتملين على أكمل وجه”.
وتابع “إن معرض المطارات هو الفعالية الأولى من نوعها في المنطقة المخصصة لأعمال إنشاء المطارات والعمليات والتكنولوجيا والخدمات، وما زال هناك إقبال على التسجيل في المشاركة حتى اليوم وذلك مع ظهور مؤشرات عديدة على التعافي الاقتصادي في كثير من مناطق العالم، ومع عودة معدلات النمو الجيدة إلى اقتصاديات منطقة الخليج”.
ويستهدف المعرض مزودي المستلزمات والخدمات التي تغطي جميع جوانب تطوير المطارات والعمليات، ويوفر منصة للتواصل واسعة النطاق تغطي هذه القطاعات على مستوى المنطقة، مما يمنح المشاركين الفرصة لتعزيز أعمالهم وإتاحة المزيد من فرص التواصل.
كما سيسهم ذلك في استقطاب جمهور عريض من القطاعين العام والخاص من المهتمين بقطاع المطارات والطيران.
وستتاح للمشاركين في الحدث الفرصة للقاء صانعي القرار في قطاع الخطوط الجوية والطيران المدني والمطارات، إضافة إلى الهيئات التشريعية والحكومية، والتواصل مع شبكة أوسع وأكثر تنوعاً من الزوار وأصحاب المصلحة.
وتشتمل قائمة الجهات الراعية لمعرض المطارات عدداً من هيئات الطيران الرائدة والمؤسسات التجارية، بما في ذلك مؤسسة مطارات دبي، وهيئة دبي للطيران المدني، وجمعية المقاولين، والمجموعة البريطانية للطيران(BAG) ، والجمعية البريطانية لخدمات ومعدات المطارات(BASEA) ، والمجموعة الدنماركية للمطارات، ويوبيفرانس- الوكالة الفرنسية لتطوير الأعمال الدولية، والمجموعة الهولندية لتكنولوجيا المطارات.