تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook

المزيد من الأخبار العامة

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

زيادة حجم نمو السياحة والتسوق في الإمارات


أفادت دراسة أجراها مجلس السياحة والسفر العالمي عن توقعات نمو قوية لقطاع السياحة والتسوق الإماراتي بنسبة 6.5% سنوياً حتى عام 2012. وتبعث هذه التوقعات بتطمينات قوية للشركات الناشطة في مجال الاستثمار السياحي ورجال الأعمال لا سيما مع بروز استثمارات ضخمة في هذا المضمار والتي كان آخرها قرية الشعب التي استكملت المرحلة الأولى من عملياتها بتكلفة إجمالية وصلت إلى 100 مليون درهم، على أن تستكمل المرحلة الثانية خلال الستة أشهر القادمة بقيمة تتخطى حاجز الـ 50 مليون درهم.

ولفتت الدراسة إلى أن الأنشطة الترفيهية في الإمارات تستحوذ على نصيب الأسد من الإنفاق الإجمالي للسياح والذي لامس سقف الـ 75%. وتجسد هذه الأرقام حجم الثقة والسمعة الذائعة التي يتمتع بها القطاع السياحي والتسويقي الإماراتي إقليمياً وعالمياً، الأمر المتوقع أن يؤتي أكله وينعكس مزيداً من الاستثمارات وفرص التنمية ذات الطابع المستدام في الأفق المنظور. وتشكل هذه الأخبار السارة نقطة ارتكاز محورية في عمل المشروعات القائمة أو تلك التي تستعد لمباشرة أعمالها التشغيلية قريباً. ويُنتظر أن تشكل انطلاقة قرية الشعب في الشارقة علامة فارقة في تاريخ صناعة الترفيه بما تحمله من اختلافات الطرح التسويقي الذي يراعي جميع الخصوصيات المحلية في ظل قالب مبتكر يحاكي أبرز النجاحات العالمية على خارطة السياحة الدولية بما يشكل رافداً آخر يعزز ريادة الإمارات لهذا القطاع.

ويرى المعنيون في القطاع السياحي أن حالة التنوع والثراء في الطرح الترفيهي الذي ابتكرته الإمارات وباتت تُعرف به بين الوجهات السياحية في العالم أعطاها الزخم الكافي للاحتفاظ بنسب نمو عالية في الوقت الذي تعاني فيه وجهات عريقة بعض المشاكل التسويقية.

وقد استطاعت بعض الفعاليات الاقتصادية الوقوف على هذه الجزئية وتوظيفها بأسلوب حمل خصوصية لكل منها ضمن فضاء مميز أصلاً، الأمر الذي كرس حالة تفرد مركبة حولت كل نشاط تجاري في هذا المضمار  إلى أيقونة قائمة بذاتها. وفي هذا السياق يُسجل لقرية الشعب في إمارة الشارقة قدرتها على قراءة المشهد السياحي والتسويقي في المنطقة قراءة متأنية ومعمقة ضمنت لها الخروج بصيغة ترفيهية مختلفة قَرنت بين الترفيه والثقافة تحت مظلة سياحة عائلية عن طريق إرساء بنية تحتية متكاملة تحاكي أبرز المعطيات العالمية في هذا المجال.

من جانبه، أبدى عبدالله الدح، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الزاجل لإدارة المعارض، تفاؤله حيال هذه الأرقام المشجعة، وقال: "أعتقد أننا قدمنا أنفسنا بصورة مختلفة عن النمطية مؤسسين لأبجدية جديدة في عالم السياحة والتسوق تستفز كافة مقومات السوق الإماراتي الكامنة بما يضمن تحقيق إضافة نوعية لنا وللسمعة الذائعة التي تتمتع بها الدولة. ونحن في قرية الشعب قطعنا عهداً على أنفسنا أن نكون أحد أطراف هذه المعادلة الناجحة والدفع قدماً باتجاه تعزيزها ومنحها الزخم الذي تستحقه عبر تكريس رؤية توازن بين الأهداف التجارية والثقافية في آن معاً".

ومع تسجيل نسبة حجز وصلت إلى 100% من المساحة المتوفرة من قبل المستثمرين، يتوقع القيمون على المشروع نسبة إقبال عالية من قبل العائلات وهواة التسوق والترفيه في المرحلة الأولى لقرية الشعب التي انطلقت في الأسبوع الماضي. ويضم مشروع قرية الشعب عدداً من المقاهي والمطاعم العالمية المعروفة ومدينة ترفيهية إضافة إلى صالة بلياردو وصالة للبولينج وأخرى للتزلج ومركز صحي متكامل، فضلاً عن قاعة للمعارض تتسع لأكثر من 240 منصة عرض، أما على الصعيد الترفيه الثقافي يحتضن المشروع مسرحاً يكرس الوجه المضيء لإمارة الشارقة ومنبعاً لكل الإسهامات الفنية والفكرية المتنورة إلى جانب مركز للدراسات والبحوث العلمية والتراث يستشف الإيحاءات الثقافية واتجاهات الفكر الإنساني ويعيد فرزها في أذهان الناشئة من أبناء المنطقة بما يرسم ملامح نهضة متجددة.

وتعد هذه البداية فقط، حيث ما يزال المشروع ينتظر إطلاق المرحلة الثانية التي من المقرر أن تضيف إلى هذا الصرح السياحي التسويقي الثقافي بعداً آخر يكمل المرحلة الأولى ويوفر للجمهور خيارات ترفيهية وتسويقية أكبر.