تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook

المزيد من الأخبار العامة

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

جسر جوي لترحيل آلاف الجنوبيين من الخرطوم إلى جوبا

altبدأت أمس الاثنين أعمال الجسر الجوي بين العاصمة السودانية الخرطوم وجوبا عاصمة جنوب السودان، لترحيل نحو 15 ألفًا من الرعايا الجنوبيين إلى دولتهم الجديدة، في الوقت الذي أعلن فيه الجيش السوداني رفضه تهديدات صادرة من عاصمة الجنوب بغزو إقليم "أبيي" المتنازع عليه.

وأقلعت الطائرة التي استأجرتها المنظمة في الساعة 6:15 بتوقيت غرينيتش وعلى متنها الدفعة الأولى من السودانيين الجنوبيين الذين نقلوا من مدينة كوستي على بعد ثلاثمائة كيلومتر من العاصمة الخرطوم.

وقالت رئيسة المنظمة في السودان جيل هيلكي: إن الرحلة الثانية التي ستقل مزيدًا من الجنوبيين إلى جوبا قد تنطلق في وقت لاحق اليوم الاثنين.

ونصت الخطط الأولية للمنظمة على تسيير ست رحلات جوية يوميًّا.

وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد خططت في البداية لنقل الآلاف من كوستي بواسطة السفن، إلا أن الجيش السوداني أعرب عن مخاوف أمنية في هذا الإطار.

وأصبحت كوستي أكبر منطقة تجمع للسودانيين الجنوبيين الذين ينتظرون نقلهم إلى الجنوب، حيث يعيش العديد منهم في مخيمات ومبان مؤقتة منذ نحو عام، بحسب ما أفاد به مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

على جانب آخر، نقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد قوله: إنه "إذا اختارت دولة الجنوب الحسم العسكري، ورفضت الانصياع لكل نداءات الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بوقف العدائيات، فإن القوات المسلحة ستقوم بدورها كاملاً".

وتابع المتحدث العسكري قائلاً: "أبيي حاليًا غير قابلة للتهديد بالتدخل العسكري، الذي ظل يردده لوكا بيونق (مسئول ملف أبيي في جوبا)، وقادة دولة الجنوب، لأن فيها قوات تابعة للاتحاد الأفريقي.. ودخول جيش الحركة الشعبية (جيش دولة الجنوب) سيحول أبيي إلى منطقة نزاع مسلح، وليس خلافًا يمكن حله بالتفاوض".

ولفت الصوارمي إلى أن القوات المسلحة لم ترفض المعالجة السلمية، وأنها ما زالت تطالب دولة الجنوب بالموافقة على تكوين لجنة المراقبة، وإدارية أبيي، والمجلس التشريعي، حتى يكون للإقليم حكومة تباشر مهامها، ودعا حكومة الجنوب إلى التخلي عن سياسة "عليَّ وعلى أعدائي".