تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook

المزيد من الأخبار العامة

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

بسبب النساء .. "مناطيد" التجسس الأمريكية تثير استياء الأفغان

alt ذكرت صحيفة أمريكية أن انتشار مناطيد التجسس الأمريكية فى سماء بعض المدن الأفغانية، يثير استياء الشعب الأفغاني، لأنها تعرض صور النساء على جنود الاحتلال.
وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن "هذه المناطيد التى يبلغ طول بعضها 117 قدمًا وتنتشر فوق القواعد العسكرية، أصبحت ملامح ثابتة فى سماء كابول وقندهار وفى كل مكان يوجد فيه الأمريكيون أو يهتمون بشأنه"، مشيرة إلى أنها تحمل كاميرات فيديو على ارتفاع 1500 قدم.
وأوضحت الصحيفة أن الشعب الأفغاني يعتبر هذه المناطيد تدخلاً فى حياتهم الخاصة لأنها تعرض صورًا للنساء والأطفال الأفغان أمام الأجانب، وهو ما يعتبرونه أمرًا غير أخلاقى، بينما يعتبرها البعض غير فعالة وبالكاد تتم ملاحظتها.
 أوضحت الصحيفة أن هذه المناطيد تم استخدامها لأول مرة فى العراق عام 2004، وتم إدخالها إلى أفغانستان فى عام 2007، ومنذ ذلك الوقت يقوم الجيش بشحنها إلى أفغانستان، وهي تعتبر شبكة واسعة من التكنولوجيا والتى ساعدت القادة الأفغان والأمريكيين على مراقبة أماكن أكثر يقاتل فيها الأمريكيون.
ويقول قادة أمريكيون أن هذه المناطيد تزودهم بمشاهد ملونة لمواقع مهمة وتساعدهم على ضبط المسلحين أثناء زراعتهم للقنابل على جوانب الطرق؛ وتساعد رصد ومراقبة عناصر حركة طالبان، فضلاً على أن تكلفتها أقل بكثير من الطائرات بدون طيار التى تبلغ قيمتها ملايين من الدولارات.
وأشارت الصحيفة إلى أن المسئولون الأمريكيون أطلقوا حملة دعائية لطمأنة الشعب الأفغاني بأن هذه الكاميرات لن يتم استخدامها فى التجسس على النساء أو الأطفال، وأنها لا تستطيع اختراق الجدران.