تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook

المزيد من الأخبار العامة

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

"اتصالات" ترعى أول امرأة إماراتية في مهمة استكشافية للقطب الجنوبي

alt 

الثلاثاء 12 أبريل 2011
بعد رحلة استمرت 20 يوماً للقطب الجنوبي تهدف إلى  التعرف عن قرب على آثار التغير المناخ في القطب الجنوبي، عادت دانة الحمادي لدولة الإمارات لتروي تجربتها في محاولة منها لنشر الوعي باستدامة البيئة.
دانة موظفة في "اتصالات" وأم لخمسة أطفال، كانت المرأة الإماراتية الوحيدة بين أفراد المجموعة التي تضم 65 شخصاً بينهم  شخصيات مهتمة بالمجتمع من رجال الأعمال  والمدرسين والصحافيين والطلاب وخبراء في البيئة،  من مختلف أنحاء العالم ذهبوا في مهمة لاستكشاف أعماق القطب الجنوبي والتعرف على الأخطار المحدقة بالعالم جراء ظاهرة الاحتباس الحراري.
  بدأت دانة رحلتها - برعاية "اتصالات" - من أبوظبي إلى سان باولو ثم بيونس آيرس، ثم إلى آخر المدن جنوبا وهي "أوشوايا"، تلتها رحلة لمدة يومين في عرض أحد أخطر البحار في العالم، لتصل في نهاية المطاف للقارة القطبية الجنوبية، تم خلالها زيارة بعض الأماكن لمشاهدة طبيعة الحياة البرية هناك على أرض الواقع.
وعن سبب رغبتها في خوض التجربة، قالت دانة أنها قررت الذهاب للقارة القطبية الجنوبية بعد حضورها ورشة عمل لروبرت سوان، مستكشف القارة القطبية، بهدف الحفاظ عليها. وأضافت أنه وبعد حضور مؤتمر للسيد سوان، وسماعها عن رحلة الشيخ عبد العزيز بن علي النعيمي العام الماضي، صممت على الذهاب في هذه الرحلة، لأجل تمثيل "اتصالات" و دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتابعت دانة :" تعتبر دولة الإمارات واحدة من أعلى دول العالم في نسبة انبعاثات الكربون، ولذا فمن واجبنا البدء بتغيير نمط الحياة من اليوم، فنحن بحاجة للبدء في إعادة النظر في مصادر للطاقة البديلة، ويجب أن يكون هذا هدف كل شخص يسعى لتحقيقه"