تسجيل الدخول

Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
Login With Facebook

المزيد من الأخبار العامة

وجهة السفر:

  1. تاريخ الوصول:

  2. تاريخ المغادرة:

13 سبباً لتدهور السياحة المصرية

alt 

الأحد 11 سبتمبر 2011
كشفت دراسة أعدها فريق من الباحثين بمؤسسة الطلاب في المشروعات الحرة بعنوان "السياحة في مصر مشكلات وحلول" بإشراف د. عصام حشمت مدرس الترميم بكلية الآثار جامعة جنوب الوادي بقنا، أن هناك 13 سببا وراء تدهور السياحة بعد ثورة 25 يناير يأتى في مقدمتهما الفراغ الأمنى .

وأظهرت الدراسة من خلال استبيان قام به الباحثون معدو الدراسة على السياح الأجانب والعرب والمصريين والعاملين بقطاع السياحة بمحافظتي قنا والأقصر ، أن  نسبة 87,67% منهم ترى أن العامل الأساسي وراء انخفاض السياحة في مصر في الوقت الحالي يعود إلى "الانفــلات الأمني "وحاله الفراغ الأمني التي أعقبت ثوره25 يناير والواضحة أيضا في معظم أنحاء البــلاد نتيجة لانتشار المظاهرات والاعتصامات وأعمال البلطجة علاوة على الفتن الطائفـية بين عنصري الأمة ، هذا مما أدى إلى حظر بعض الدول لمواطنيها من زيارة مصر.

واتفقت الآراء بنسبة 6,8% على أن الإعـلام له دور هام في ارتفاع وانخفاض معدلات السياحة، بسبب التهويل الإعلامي أو الإعلام الكاذب من بعض المحطات يؤدى إلى تخوف السائحين وبالتالي إلى انخفاض المعدل السياحي .

وتباينت آراء العاملين بقطاع السياحة حول تأثير التعامل الخاطئ مع السياح فقد رأت نسبة 64 % أن طريقة تعامل المصريين من جميع الفئات مؤثرة في الجذب السياحي، وأنها إحدى المعوقات السياحية حيث تفتقد الطبقة الكبرى من المصريين للوعي بطريقة التعامل الصحيحة مع السائحين حيث أنهم يتعاملون معهم من باب الاستغلال المادي، وأحيانا المضايقات من بعض الفئات مثل مشكلة التسول .

في حين رأت نسبة  38,36 %أن طريقة تعامل المصريين مع السائحين ليست بالعامل الرئيسي المؤثر في معدلات ارتفاع وانخفاض السياحة وإنما يرجع للعوامل الخارجية حيث أن الشعب المصري شعب محب للسياحة لأنها مصدر رزقه كما أوضحت نسبة طفيفة أن طريقة التعامل تختلف من فـئة لأخرى .

وأوضحت نتائج الدراسة أن نسبة  23,28% من العاملين بالقطاع السياحي و  60% من السياح أكدوا أن الباعة الجائلين سبب في التأثير السلبي على السياحة المصرية، ونسبة  9,52% رأت أن العمالة ليست مدربة بطريقة تؤهلهم للاحتكاك المباشر بالسائحين حيث تواجه هذه الفئة مشكلات منها عدم إجادة لغة السائح كما أنها تفتقد لمعرفة الطرق والأساليب الصحيحة للتعامل مع السائح .

وأجمعت الآراء في الدراسة بنسبة 27,39% أن الأسعار في القطاع السياحي هي عامل مهم لكلا الأطراف السائح والمستفيد منه كما أن ارتفاع المنتج السياحي قد يشكل مشكلة للسائح حيث يعطيه الشعور بأنه مستغل مما ينتج الشعور بعدم الثقة في بعض تعاملاته الأخرى ، واتفقت آراء ملاك البازارات السياحية بنسبة  23% بأن العمولات التي يحصل عليها المرشدون السياحيون سبب في رفع الأسعار،  وأن السائحين يلجأون للحيل للحصول على المنتج بسعر منخفض أو الحصول على تخفيضات كما أن بعضهم يلجؤون  للفصال مما يدفعهم لرفع سعر المنتج .

وأكدت الدراسة أن نسبة 4 % رأت أن السياحة الداخلية مهملة ولا يتم الترويج لها لتكون بديلا عن السياحة الوافدة من الخارج وقت الأزمات. وأن انخفاض معدلات النظافة والتعثر المروري والتركيز على أنواع معينة من السياحة دون غيرها من الأسباب المباشرة في تدهور السياحة في مصر .