القرية العالمية تستقبل حوالي نصف مليون ضيف خلال احتفالات اليوم الوطني

استقطبت القرية العالمية، الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، أعداداً غير مسبوقة من الضيوف خلال احتفالات اليوم الوطني الإماراتي الرابع والأربعين، حيث توافد الضيوف على الوجهة العائلية للإحتفال بهذه المناسبة ولمشاهدة أجمل العروض والفعاليات لتسجل رقماً قياسياً وصل إلى أكثر من 400,000 ضيف على مدى 5 أيام. ولقد تخطى عدد الزوار إلى القرية العالمية ال100,000 في الثاني من ديسمبر كما في الثالث منه.

 
وقد عبّرت الإحتفالية عن روح الإتحاد والوحدة حيث تزينت القرية العالمية بألوان العلم الإماراتي وأطلقت مسيرة اليوم الوطني في رحابها، كما قدمت جدولاً حافلاً بسلسلة من الفعاليات المميزة التي تكاملت فيها عراقة التراث الإماراتي مع ثقافات العالم في الفترة من 1 إلى 5 ديسمبر.

 
كما زيّن علم الإمارات "بوابة العالم"، المدخل الرئيسي إلى القرية العالمية، التي استقبلت عشرات آلاف الضيوف اللذين تمتعوا بدخول آمن ومريح نظراً لإستخدام نظام التذاكر المحّسن والجديد، وعند دخولهم رحّب بهم موظفو القرية العالمية بحفاوة عبر تقديم العلم الإماراتي والأوشحة مجاناً طوال فترة الإحتفالات.  

 
وتمتع الضيوف بالحفلات الموسيقية التي أحياها النجوم الإمارتيين، حيث قدّم النجم عادل إبراهيم عدد من أغانيه الشهيرة مثل "آه يا لندن" و "داني دان" يوم الأربعاء 2 ديسمبر، كما قام النجم حربي العامري بإحياء حفل غنائي مميز تغّنى فيه بحب الإمارات إلى جانب مجموعة متميزة من أغانيه في يوم الخميس 3 ديسمبر.

 
وتمتع ضيوف القرية العالمية خلال فترة الاحتفالات بلوحة كرنفالية لمسيرة الثقافات العالمية شملت الدول المشاركة في الأجنحة الدولية والتي يبلغ عددها 75 دولة في الموسم العشرين، وبمشاركة 300 من العارضين والفنيين الذين حملوا أعلام الدولة وعبروا عن بهجتهم بذكرى الإتحاد.
وأعرب أحمد حسين بن عيسى، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية عن سعادته بالإقبال اللافت واستقطاب القرية العالمية لهذه الأعداد الهائلة من الضيوف للإحتفال باليوم الوطني، وأوضح بأن ذلك يعد تجسيداً حقيقياً لقيم "روح الاتحاد" وعلّق:" ونحن فخورون باستقبال هذه الأعداد الهائلة من الضيوف و بإستضافة وتنظيم العديد من الفعاليات والعروض التراثية احتفالاً بهويتنا الإماراتية وإرثنا العريق، وأن نحصل على الفرصة لتسليط الضوء على النسيج الثقافي المتفرد للدولة والتعريف بالعادات والتقاليد الوطنية الأصيلة وروح التعاون والتعاضد التي تغمر المجتمع الإماراتي بكل فئاته الأمر الذي جعل من الدولة نموذجا يقتدى به في شتى مجالات الحياة. "

 
وأكمل: "تعد هذه الفترة من أكثر الفترات إنشغالاً بالنسبة لنا وتعكس النجاح الكبير للقرية العالمية في موسمها العشرين، وقد لاقت القرية العالمية في حلتها الجديدة إعجاب كافة الضيوف من سيّاح ومقيمين لما قدمته من إبهار وتألق إلى جانب تقديم سلسلة من فعاليات الترفيه العالمية والغير مسبوقة، وهذا يجعل من كل زيارة إلى القرية العالمية تجربة مميزة وتختلف عن أي وجهة أخرى وتقدم أفضل قيمة مقابل الإنفاق."

 
كما شهدت الإحتفالات افتتاح هيكل فني خاص يعكس روائع أعمال طلاب المدارس المشاركين في "مشروع الدرهم"، المبادرة الفنية التي أطلقتها القرية العالمية بالتعاون مع 70 مدرسة وبمشاركة أكثر من 15 ألف طالب حول الدولة، حيث قام التلاميذ برسم وتلوين 1,500 لوحة معدنية تحمل رموز تراثية مستوحاة من العملة الإماراتية "الدرهم" وشملت الصقر والدلة والمراكب الشراعية والمها، وتم تجميع هذه الأعمال وعرضها بشكل فني متميز في هيكل يبلغ إرتفاعه 4.55 متر وعرضه 10 أمتار. 
أما الصغار فقد كانوا على موعد مع الترفيه والمرح بمشاهدة عروض حية من المسلسل الإماراتي المشهور شعبية الكرتون، وتم تقديم عروض وفقرات تم تحضيرها خصيصاً بمناسبة اليوم الوطني على المسرح الثقافي الرئيسي استمرت على مدى 5 أيام.

 
كما قامت القرية العالمية بالتعاون مع مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث باستضافة عدد من الفرق الشعبية التي قدمت عروض تراثية ممتعة على أنغام الموسيقى التقليدية، وقد جذبت عروض اليولة والعياله على المسرح الثقافي ورحاب الوجهة الثقافية حضوراً لافتاً من الأسر الإماراتية الزائرة بالإضافة الى السياح والمقيميين كونها تعد من أشهر الرقصات التقليدية الإماراتية وفن من فنون التراث المتوارثة. كما قدّم الجناح الإماراتي توليفة متميزة من الفعاليات شملت عروض الفرقة الإماراتية التي توجهت إلى المدرج الروماني لتقديم رقصة الحربية التي نشرت الأجواء المفعمة بالأهازيج التي غمرت الضيوف بالحماس.

 
ولن تكتمل إحتفالات اليوم الوطني بدون نقش الحناء على أيدي النساء والبنات بالتصاميم التقليدية بينما كان الرجال يتذوقون أشهى أنواع القهوة العربية الأصيلة وأجود أنواع التمور التي تم تقديمها للضيوف في مختلف أنحاء القرية العالمية.
كما شاركت القرية العالمية مرة أخرى في حملة التبرع بالدم التي تنظمها خدمة الأمين "دمي لوطني" تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم عن طريق نصب خيمة للتبرع بالدم بجانب بوابة العالم. حيث استقبلت الخيمة المتبرعين من ضيوف القرية العالمية في أيام 1 و 2 و 3 ديسمبر من الساعة 5 مساءً وحتى 11 مساءً.  

 
وتزينت سماء القرية العالمية بعرض مميز للألعاب النارية طوال فترة الاحتفالات لتترك بصمة اندهاش في عقول الكبار قبل الصغار بما قدمته من لوحات فنية مستوحاة من ألوان علم الإمارات. كما حصل الحضور على بالونات مجانية ملونة بعلم الإمارات وتمتع الصغار برسومات على وجوههم كهدية من القرية العالمية بهذه المناسبة.

 
ومن الجدير بالذكر أنه تمّ إحياء فعاليات احتفالات اليوم الوطني إلى جانب تقديم كافة الع