المدينة المنورة اليوم

تعد المدينة المنورة ثاني المدن المقدسة في الإسلام بعد مكة المكرمة، حيث أن هذا المكان هو المكان الذي دفن فيه النبي صلى الله عليه وسلم، وهو المكان الذي استقطب فيه الإسلام أوائل أتباعه. كما أن المدينة المنورة هي المكان الذي يوجد فيه المسجد النبوي الشريف، ثاني أكبر مسجد في العالم والذي يضم مآذن شاهقة وقبة خضراء بنيت في موقع (منزل) النبي صلى الله عليه وسلم. يبلغ عدد سكان المدينة اليوم أكثر من 1.3 مليون نسمة ويسكنها المسلمون فقط. أما مسجد قباء والذي يقع في المدينة أيضاً فهو أول وأقدم مسجد في المدينة المنورة، وهو أول مسجد في الإسلام. ويوجد في المدينة المنورة أيضاً ضريح الصحابة الكبار أمثال أبوبكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان رضي الله تعالى عنهم، والسيدة فاطمة الزهراء رضي الله تعالى عنها (بنت الرسول عليه الصلاة والسلام) وقبور الكثير من الصحابة رضي الله تعالى عنهم. إذا قمت بجولة في المدينة عليك الالتزام بالسلوكيات المتبعة هنا، الأمر الذي يتضمن الحفاظ على الزي الإسلامي، والأدب والحشمة.