لشبونة اليوم

نظراً لتاريخ المدينة المضطرب قديماً، خضعت لشبونة باستمرار لإعادة البناء والترميم، وهذا ما يغمر مجدها التاريخي السابق. ومع ذلك، إن المدينة تدعو اليوم الى التفاؤل، كما أن الأجواء في المدينة يسودها المرح من خلال الاحتفالات والمهرجانات  ،خاصة في الاوقات المتأخرة من الليل. أصبحت المدينة من دول الاتحاد الاوروبي في السنوات الأخيرة منذ عام 1994 ومن وقتها استضافت المدينة مهرجان الثقافة عام 1998 وعام 2004 استضافت بطولة أوروبا لكرة القدم. كما استمر إعادة التطوير الاقتصادي والثقافى في آفاق لشبونة  .وقد اصبحت من بين 12 مدينة أكثر شعبية في الاتحاد الأوروبي كما أنها مرشحة لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية الصيفية عام 2020، وقد تكون هذه فرصة جديدة للمدينة لإعادة تأسيس نفسها على الساحة العالمية.

المزيد من معلومات-عامة في لشبونة
معلومات عن الفيزا
معلومات سريعة
لشبونة قديما
لشبونة اليوم
سكان لشبونة
درجات الحرارة السنوية