براكا دو كوميرسيو

هي ساحة كبيرة توجد على طول نهر لشبونة.  تضم هذه الساحة أديرة مرتفعة منذ القرن الثامن عشر  ، لها واجهات ملونة بالحصى  ،  كما كانت اول ملتقى للقوارب ولكنها لا تزال تحتفظ بتاريخها  كبوابة لعربات الترام. وتمثال دوم خوسيه الذي يقف في وسط الساحة مشيرا إلى تاريخ هذه الساحة التي كانت موقعا لبالاسيو دا ريبييرا قبل وقوع الزلزال.  تحمل هذه الساحة تاريخا كبيرا للشبونة.  حيث شهت ايضا في عام 1908 سقوط الحكم الملكي عندما اغتال الفوضويين دوم كارلوس الأول وابنه. يقع هنا أيضا أركو دا فيكتوريا الذي يعد موطنا للكثير من مشاهير لشبونة مثل  فاسكو دا غاما.


المزيد من أماكن-سياحية في لشبونة
ناكليو اركيولوجيكو
ميوزيو ناشيونال دو ازوليجو (المتحف الوطني )
ميوزيو دو فادو
ميوزيو دو تشيادو
ميرادورو دي سانتا كاتارينا
موستيريرو دوس جيرونيموس